الأحد، 13 سبتمبر، 2009

..بغداد.. يا توأم فلسطين


إلى شهدائنا في العراق الشقيق
إلى كل دمعة سالت
وكل قطرة دم على التراب تراق
إلى كل قلب صامد في وجه الحلفاء أنذال الأخلاق
وكل طفل ردمه حطام الطغاة والانشقاق
إلى كل صبية قتلوا فرحها برحيل الأهل والرفاق
نخط من جراح فلسطين
بسم الله والله أكبر

سينهض سيف صلاح
يضىء غدنا.. لتلتئم الجراح
ولن يطول عهد السفاح
سيزهر ربيعنا
وستقرع طبول الأفراح
وسنهتف:
من بغداد إلى فلسطين
انتصر القرار من دم الأحرار
ب.. غ.. د.. ا.. د:

لم تكن المرة الأولى
في خندق واحد
نرطب ثرى الوطن

ولن تكون آخر مرة
تتوحد جراحنا
تنشد الأشعار
تزرع في صدور البلابل
لحن الانتصار

ب.. غ.. د.. ا.. د:
يا توأم فلسطين

نظراتنا تناديك
والألم طافح.. يعتصر قلوبنا

يا حبيبة.. تألقت في سماء الكون
ورغم ألسنة اللهب تتجدد خلاياها
تضئ بانعكاساتها .. ظلال الليل
يتململ أقحوان القادسية وحطين
يهتف :
جراحنا تعانقت منذ الأزل

وستبقى كرائحة النرجس والياسمين
تقبض على الجراح
تحطم سيف الطغاة والمتخاذلين
ترسم البسمة..على شفاه المحرومين
تنثر عطراً أزلياً.. صنعته جذور الفصول
لتضمد ألم أرض .. استعصى عليها الموت
تنهض من بين الطلول ..
تشرق بحب لا يزول

هناك تعليق واحد:

  1. جزاك الله خيرا على الكلمات.... لماذا توقفتم عن التدوين؟؟

    محمود...عراقي

    ردحذف